آخر المقالات 

العفيف الأخضر

في جميع الأديان الكبرى يتعايش سلميا دينان منفصلان: دين الإيمان ودين التاريخ؛ ما عدا الإسلام فما زال فيه إسلام الإيمان وإسلام التاريخ في حرب دامية. دين الإيمان هو علاقة حميمة بين المؤمن وربه، عبر ممارسة شعائره وتقديس كتبه، وأماكنه وشخصياته الدينية دون سؤال. أما دين التاريخ فسؤال كله؛

اقرأ المزيد...

حسن حنفى

الإصلاح لفظ قرآنى. ورد أحد عشر مرة بمعنى الإصلاح بين الناس وهو الغالب أو الإصلاح فى الأرض وهو الأقل. فهو لفظ مقبول فى الثقافة العامة عند الناس وليس وافدا من الغرب مثل لفظ”علمانى". وله ميزة على لفظ ”سلفى" الذى ورد فى القرآن أيضا ثمانية مرات بمعنى سلبى وهو ما مضى وانتهى ولم يعد صالحا. يؤرخ للفكر الإسلامى الحديث فى القرون الثلاثة الأخيرة منذ محمد بن عبد الوهاب فى القرن الثامن عشر حتى سيد قطب فى القرن العشرين. يُستعمل على التبادل مع لفظ ”النهضة" الأشمل.

اقرأ المزيد...

"العَقّلَنَة الدينية ساعدت على عقلنة جميع التصرفات الاجتماعية" - ماكس فيبر

العفيف الأخضر

أمام الإسلام اليوم، أعني صناع القرار المسلمين، خياران: المراوحة في المكان أو الإصلاح. المراوحة في المكان أعطت على مرّ السنين حربا دائمة مع الذات وحربا مع العالم وحربا مع العلم وحربا مع الحداثة. إصلاح الإسلام يطمح إلى مصالحة الإسلام مع نفسه، ومع العالم الذي يعيش فيه، ومع العلم الذي يحقق اكتشافا مهما كل دقيقة بعضها يطرح على الوعي الإسلامي التقليدي أسئلة مُحرجة.

اقرأ المزيد...

شاكر النابلسي

في العالم العربي، لم تُعد المعاهد الدينية المتخصصة تُخرّج لنا علماء وفقهاء من وزن جمال الدين الأفغاني، ومحمد عبده، والطاهر حداد، والطاهر عاشور، ومحمد الفاضل عاشور، وعلي ومصطفى عبد الرازق، وأمين الخولي، وعائشة عبد الرحمن، وغيرهم. والسبب واضح في ذلك، وهو تغيير المناهج الدينية المنفتحة، إلى مناهج دينية متشددة ومؤدلجة، وهذه هي التي تُدرَّس هذه الأيام. فكما نتعلَّم نُعلِّم.

اقرأ المزيد...