آخر المقالات 

محمود كرم

من المعروف أن الموروث الديني المتداول في العقل الجمعي وفي البيئة الاجتماعية والثقافية للعالم الإسلامي بصورة عامة لم يزل يملك سلطة التوجيه والوصاية، وسلطة الأمر والنهي، ويكتسب مشروعيته في الوصاية والهيمنة والتوجيه والحاكمية من كونه لم يزل في الصورة الذهنية الشعورية والعقلية الثقافية الإسلامية يتميز بالطابع اللازمني الأبدي واليقيني والغيبي والمطلق،

اقرأ المزيد...

شاكر النابلسي 1940-2014

ببالغ الحزن والأسى تعلن هيئة تحرير المصلح عن وفاة المفكر والكاتب الليبرالي الدكتور شاكر النابلسي، الذي وافته المنية صباح يوم 14 يناير 2014.

لقد جاء خبر وفاة شاكر بمثابة ضربة مؤلمة لنا نحن في مؤسسة المصلح (Almuslih إذ كان شاكر كاتباً ناشطاً ومساهماً كبيراً لا يعرف الكلل في نشر الأفكار التنويرية في العالم العربي. لقد نشر نحو 60 كتاباً، ومئات المقالات والدراسات في الصحف العربية ومواقع الانترنت، إضافة إلى حضوره المؤتمرات الفكرية التنويرية، ومساهماته القيمة في اللقاءات التلفزيونية العربية، فكان صوتاً شجاعاً للإصلاح. وكان أحد المؤسسين والموقعين على إعلان سان بطرسبرج عام 2007 الذي دعى المجتمعات الإسلامية لمعارضة حكم الشريعة الإسلامية. كان شاكر شخصية معروفة لها حضورها المتواصل في وسائل الإعلام للترويج لقضية الحرية الدينية ونشر روح التسامح، والتعايش السلمي بين أتباع مختلف الأديان والمذاهب في الدول العربية والإسلامية.

كان لشاكر دور بارز في مساعدة موقع المصلح في نشر الأفكار الإصلاحية وظهورها على الملأ، إذ كان دائما مصدرا حيويا للمشورة الطيبة والمعلومات القيمة، كما وساعدت توصياته المتواصلة لإرشاد موقع المصلح إلى مؤلفين يعتمد عليهم، ومواضيع مهمة ساعدت على استمرارية الموقع والتركيز على الأصالة.

سوف نتذكر دائما حماسه لمؤتمرنا الأول في روما، والتزامه الشخصي وتفانيه لعملنا. إن رحيل شاكر خسارة كبرى لنا تدفعنا إلى مضاعفة جهودنا لتعزيز وترويج عمل المفكرين العرب، وتصعيد دورهم التنويري في عصر تتسارع فيه الظلام.

مدير المصلح

...

بابكر فيصل بابكر

من أكثر الإشكاليات التي يواجهها تيار الإسلام النصوصي في تعاطيهِ مع المشاكل والقضايا المُعاصرة, هى لجوئه الدائم والمُنظم لخزانة التراث مُستلفاً لحلولٍ يعتقدُ أنها سرمديَّة, عابرة للزمان, وللمكان, ولا تتأثرُ بمُعطيات الواقع. وإذا إستثنينا القرآن, كلام الله المحفوظ, والسُّنة المؤكدة, وهى نصوص قليلة, فإنَّ الكثير من المصادر التي يتم اللجوء إليها لإستخلاص الأحكام تحتوي على نصوص ليست فقط غير قابلة للتطبيق في هذا العصر,

اقرأ المزيد...

محمد عزالدين الصندوق

مع مطلع القرن العشرين دخلت بغداد أول سيارة قادمة من مدينة حلب وكان قائد تلك الرحلة الاسكتولندي ديفد فوربس [David Forbes) [1). حدثا كهذا لم يكن سهلا في مجتمع كان في عزلة عن العالم .وقد قام بوصفه علي الوردي[2] عالم الاجتماع العراقي" في عام 1908  وردت الى بغداد من حلب أول سيارة، فخرج أهل بغداد للتفرج عليها، وصار بعضهم ينظر تحتها لكي يكتشفوا الحصان الكامن في بطنها على زعمهم إذ لم يكن من المعقول أن تسير عربة من غير حصان يجرها".

اقرأ المزيد...