العفيف الأخضر

إصلاح الإسلام اليوم ضروري وممكن. ما ينقص هو الشجاعة السياسية. صحيح أن عتاقة النخب الدينية سواء في الإسلام التقليدي أو في الإسلام السياسي لا تسهل التكيف الضروري مع العالم الذي نعيش فيه. لكن الشجاعة مطلوبة لمثل هذه الحالات. شجاعة النخب التي تملك رؤية واضحة للمستقبل الذي تقود إليه شعوبها بعزم. حسب ابن قتيبه، الإجماع، إجماع نخب الأمة وسلطاتها التشريعية بالمفهوم المعاصر، "أهم من الحديث في التشريع".

إذن إصلاح الإسلام لا يحتاج إلى نص بل إلى إجماع صناع القرار على أنه ضرورة ومصلحة. وكما يقول الشاطبي وحيث المصلحة فثمة شرع الله.

إصلاح الإسلام هو أولويّة الأولويّات . لأنّ على الشروع في إصلاحه يتوقّف نجاح الورشات الأخرى التي تبدو في الظاهر لا علاقة لها به كورشة الإصلاح الإقتصادي مثلا. ورشة إصلاح الإسلام لا تتنافى مع فتح الورشات الأخرى بل تتكامل معها وتقتضيها. ورشات الإصلاح جميعا يأخذ بعضها برقاب بعض كما يقول القدماء. فورشات الإصلاح السياسي والإجتماعي والتربوي... جزء لا يتجزّأ من ورشة إصلاح الإسلام. القاسم المشترك بينها ، أنّها جميعا تتطلّب كأولويّة مطلقة إصلاح صناعة القرار.

صدّام حسين, السيد حسن نصر الله وجمال عبد الناصر: "وماذا في صباح اليوم التالي؟"

سبب الأسباب لتخلّفنا أو بما هو أدقّ لتخبّطنا الطويل في أزمة الحداثة ، التي نجتازها وعدم خروجنا منها سالمين حتّى الآن ، هو سوء صناعة القرار الذي مازال في تسعة على عشرة على الأقل من البلدان العربية لا تصنعه المؤسَّسات صناعةً علمية يكون الكمبيوتر أوّل صانع له. بل تصنعه نزوات وهذيانات الحاكم الفرد. واحد من بين عشرات الأمثلة، صدّام حسين الذي افتخر بأنّ القرار الكارثي عليه وعلى العراق وربّما على الشرق الأوسط كلّه، أعني قرار ضمّ الكويت، اتّخذه بناء على حلم رآه في المنام مُضيفا، إعتمادا على حديث محمّدي، بأن الحلم الصادق جزء من أربعين جزء من النبوّة. لكن الملاك الذي أوحى اليه بالحلم نسي أن يوصيه بطرح السؤال المركزي الذي توجبه صناعة القرار "وماذا في صباح اليوم التالي؟".

الأولويّة المطلقة

هي إصلاح

صناعة القرار

وهو السؤال الذي لم يطرحه قبله جمال عبد الناصر عندما طرد القوات الدولية المرابطة على الحدود المصرية الاسرائيلية في مايو 1967، والذي كان سبب حرب الستة أيام، ولم يطرحه بعده السيد حسن نصر الله عندما خطف الجنود الاسرائيليين الثلاثة فتسبب في حرب 2006، ولم تطرحه حماس عندما رفضت تجديد الهدنة مع إسرائيل ، فتذرعت بها حكومتها لشن حرب غزة سنة 2007. في الحقيقة طريق هزائم العرب والمسلمين منذ اصطدامهم بالاستعمار كان غالبا مفروشا بالقرارات الانفعالية التي يصنعها الفكر السحري ، الذي يطلب من أضغاث الأحلام ان تتحول إلى رؤى صادقة ، ومن التخييلات أن تتحول إلى حقائق. جميع منجزات الحداثة منذ خمسة قرون إلى الآن صنعتها قرارات سياسيّة شجاعة وذكيّة مازالت بالنسبة للنخب العربية برسم الإكتشاف.

أعني واقعية، تستلهم واقع عصرها. عكس القرارات المتهورة والغبية ، التي تُرتجل تحت ضغط الأحداث والتي طالما اكتوينا بنارها ، لأنها تستلهم عادة مخاوف صانع القرار اللامعقولة أو ردود فعله الهاذية، خاصة والبارانويا هي أعدل الأشياء قسمة بين حكام أرض العروبة والإسلام. العالم الذي نعيش فيه معقد وغير قابل للتّوقع، ومقاربته بالقرارات المرتجلة واللامعقولة تساوي الإنتحار بشقّ البطن. أن تكون شجاعا وذكيّا ، هو أن تعترف بأن الواقع والرغبة قلما يجتمعان. أي أن مبدأ اللذة ومبدأ الواقع نقيضان. وهذا ما لم يدركه بعد الإسلاميون والقوميون الذين مازالوا يتفاوضون مع أنفسهم ويغالطونها في حقائق العصر الذي يعيشون فيه.

علاقة الإصلاح الديني بصناعة القرار

هي علاقة وثيقة. صناعة القرار العربية قلما احترمت المبدأ الأول لهذه الصناعة الذي هو التعريف الدقيق، دقة المعادلات الرياضية، للمصلحة القومية والحساب الدقيق للتكاليف والمكاسب أي للخسارة والربح في كل قرار. وتجاهلت المجالات الاستراتيجية الأربعة أعني اصلاح الإسلام والبحث العلمي والتجديد التكنلوجي والتعليم الجيد بالمعايير الدولية. صنع قرار الإصلاح الديني اليوم يفترض التفكير في مخاطر النهاية المأساوية لأي مشكلة تطرح نفسها علينا من أجل تغيير الإتجاه في الوقت المناسب. بقاء الإسلام من دون إصلاح، أي من دون فصل الدين عن الدولة، لتفادي مخاطر الحروب الطائفية والدينية خاصة الحرب السنيّة الشيعيّة التي قد تتحول في إحدى مراحلها إلى حرب ذرية؛ ومن دون فصل الشريعة عن القانون الوضعي ليغدو الوحيد المُطبَّق سيسقط العالم الإسلامي في همجيّة تطبيق العقوبات البدنية التي ينطبق عليها وصف فرويد للمارسات النازيّة بأنّها "همجية ما قبل التاريخ "barbarie préhistorique".

المحرمات الهستيرية: نحن مازلنا متسمرين فيها

ومن دون فصل البحث العلمي والإبداع الأدبي والفني عن الرقابة الدينية سيبقى "الاشتباك بين القرآن والعلم" كما أسماه د. عبد الصبور شاهين دائما؛ ومن دون الفصل بين المؤمن والمواطن سيبقى المسلمون ماثلين أكثر فأكثر في قفص اتهام المجتمع المدني العالمي لهم بالإنتهاك المتكرر لحقوق الإنسان والمواطن، وبمعاملتهم المرأة كحشرة مُؤذية ، وأقلّياتهم كأهل ذمّة ، والعالم كدار حرب موعودة بالجهاد الذي أخذ منذ الآن إسم الإرهاب الإسلامي... والذي تنعكس صورته سلبا على الإسلام نفسه عند الرأي العام العالمي وعند قطاع من المسلمين أنفسهم.

يستمد الإصلاح الديني مشروعيّته من إمكانية قطعه للطريق على مخاطر هذه النهايات المأساوية. ومن تكييف الإسلام مع عصره الذي يتّجه في السيناريو المتفائل إلى حضارة بشرية واحدة تتعرّف على هويتها في القيم الإنسانية الكونية المشتركة وفي الضوابط الأساسية للعيش معًا في عالم مُعَولَم تشابكت فيه مصائر البشرية في السرّاء والضراء إلى درجة أن سؤال الحكومة الإقليمية والحكومة العالمية أو "الكونفدرالية العالمية" كما يسميها الفيلسوف والأنتروبولوغ ادغار موران Edgar Morin أصبح سؤالا مشروعا لمواجهة تحديات يتوقف على رفعها بقاء الحضارة بل وربما بقاء النوع البشري نفسه.

نقاط الضعف في الحالة الإسلامية التي يمكن علاجها بالإصلاح الديني

ما زال الإسلام لم يرفع حتى الآن تحدّي عوائقه الثلاثة التي شخّصها رينان Renan في القرن التاسع عشر : احتقار العلم الوضعي Le dédain de la science ورفض البحث العقلاني la négation de la recherche rationnel في نصوصه بما هي كلام الله المُنزّه عن المساءلة العلمية وفي رموزه بما هم فوق البحث والمساءلة، والخلط بين الروحي والزمني La confusion entre le spirituel et le temporel. وهي عوائق دينية وذهنية ونفسية تحالفت على كبت الإبداع الديني والسياسي والإقتصادي والعلمي والأدبي والفني؛ مثلا الرسم والنحت والموسيقى مازالت محرّمة في الإسلام. اليهودية التي أخذنا عنها هذه المحرمات الهستيرية تناستها لحسن حظ اليهود. ونحن مازلنا متسمرين فيها.

طريق هزائم العرب

والمسلمين كان

مفروشا بالقرارات

الانفعالية التي يصنعها

الفكر السحري

تناست أيضا حد الرجم الدموي الذي أخذناه عنها. بالرغم من عدم وجوده في القرآن وتهافت الروايات عن رجم النبي لزناة... إيران والسعودية و"شباب الشريعة" في الصومال مازالوا يرجمون. الأمير خالد بن سلطان، وزير الدفاع السعودي، منعني سنة 2001 من الكتابة في "الحياة"، التي كانت مصدر عيشي الوحيد. لماذا؟ لأنني طالبت "في الجزيرة" بتدخل دولي لمنع الرجم في إيران، محتجا بأن السعودية هي أيضا ترجم فتكون إذن مشمولة بمطلب التدخل الدولي. رئيس "النهضة"، راشد الغنوشي، اعتبر في مقال وقعه أن العقوبات البدنية الإسلامية كالجلد أرحم من السجون الأوروبية. فلماذا لا يعتبر الرجم أيضا أرحم من السجون الأوروبية؟

عالم الإسلام مازال يمشي على رأسه ونريد "بإصلاح الإسلام" أن نجعله يتعود المشي على قدميه.

صحيح أن جميع الأديان التوحيدية على الأقل تنطبق عليها تهمة رينان، لكن اليهودية والمسيحية قبلتا أخيرا، طوعا أو كرها وبالأحرى كرها، رفع تحدّيات رينان الثلاثة. مثلا كشف علم الأركيولوجيا في إسرائيل على أن ما كان يُظَنّ وقائع تاريخية في أسفار العهد القديم لم يكن إلاّ أساطير مثل الخروج من مصر وشقّ البحر الأحمر بعصا موسى وهيكل سليمان الذي اتّضح أنّه شخصيّة أسطورية، والملك داوود الذي كان يُعتبر شخصية تاريخية اتّضح أنه شخصية نصف أسطورية. لا بأس بهذا الصدد من ترجمة كتاب La Bible dévoilée (الكتاب المقدس وقد تَعرّى) تأليف الاركيولوجيان الإسرائيليّان I. Finkelstein و N. A. Silberman. احتجّ المتعصّبون من رجال الدين اليهودي، لكن العلماء الإسرائيليين لم يُقدّموا للمحاكمة كما حوكم د. نصر حامد أبو زيد في مصر ، ولا صدرت ضدّهم فتاوى بالقتل كما يفعل رجال الدين الإسلامي ، ولا بالطبع اغتيل أيّ عالم منهم كما اغتيل فرج فودة وأيّد اغتياله بتهمة الردّة محمد الغزالي أحد نجوم الإسلام السياسي. مؤخرا طالب مجلس البحوث بالأزهر بمحاكمة سيد القمني وحسن حنفي من أجل أفكارهما. مازلنا نعيد صلب الحلاج وسلخ السهروردي، نطارد التصوف والفلسفة.

حسن حنفي, نصر حامد ابو زيد وسيد القمني: تمت محاكمتهم بسبب آرائهم

ولماذا عجز إسلام الفقهاء عن رفع هذه التحديات ؟ بسبب افتقاده للقدرة على التكيف مع العالم الحديث. ديناميته الأولى الجهادية تحولت إلى عائق وعجز عن اكتساب دينامية جديدة تتطلبها الحقبة التاريخية. هي دينامية التكيف مع جديد التاريخ. عندما يفتقد الدين القدرة على التكيف والدينامية يسقط في الجمود الديني.

فالمقصود بالجمود الديني هو تحريم السؤال وفرض الأجوبة الجاهزة الصالحة للجميع ولجميع الأزمنة وجميع الأمكنة، هو اليقين الجامد والتفكير الساذج وايمان العجائز. ايمان العجائز يصلح للعجائز ولكنه لا يصلح للباحثين. هو العجز عن التطور وإنتاج الأفكار المجددة. وهو في الوقت نفسه محاربة القلة المجددة التي تظهر من حين لآخر مثل الشيخ نجم الدين الطوفي الحنبلي الذي سُجن وأُتلفت كتبه ، الفلاسفة والمتصوفة الذين راموا إصلاح الإسلام في عصرهم وكلفهم ذلك أحيانا حياتهم مثل السهروردي والحلاج. ومحمد عبده الذي رفض الأزهر لنصف يوم صلاة الجنازة عليه والطاهر الحداد الذي شيع جنازته بضعة أصدقاء...

على سبيل مثال شخصي, تبرعت بأعضائي وأنسجتي لمن يحتاجون إليها لزرعها. ووهبت جثتي للعلم. لكلية الطب في أي بلد أموت فيه. عندما سلمت وصيتي لرئيسة الممرضات في أحد المشافي الباريسية قالت لي هذا إذا قبلتها كلية الطب التي كثيرا ما ترفض لكثرة المتبرعين. قارن هذا مع تحريم فقهاء الجمود الديني تشريح الجثث. في 1973، كانت كليات الطب السورية تستورد من الصين الجثة بألف دولار. هذا التسمر في أحكام فقهية معادية للعلم هو أحد أعراض عبادة الأموات الفرعونية – كما يعلمنا ذلك تاريخ الأديان المقارن – التي جعلت فقهاء الإسلام يحتقرون الجسد حيا ويقدسونه ميتا. هذه الواقعة وحدها حافز على ضرورة التعجيل بإصلاح الإسلام كلف ذلك ما كلف.

إصلاح الإسلام يمرّ بالإنتقال من مدرسة اللامعقول الديني إلى مدرسة المعقول الديني

كل إصلاح حقيقي هو إعادة تأسيس، هو ابتكار لنموذج جديد من العقلانية الدينية التي لا تعترف من الدين خاصة في المعاملات إلا بما يقبله العقل. كل إصلاح ديني يمر بقتلٍ رمزي للأب. في موضوعنا يمر بالقطيعة مع لامعقول التراث، وبحلّ مشكلة تنفيذ الجديد بالأدوات القديمة. كلا العمليتين تتطلّبان إصلاح التعليم والإعلام والخطاب الديني جُملةً. لا، بل أن إصلاح الإسلام لن يتحقّق إلاّ بالإنتقال من مدرسة اللامعقول الديني المُستمرّة منذ قرون إلى مدرسة المعقول الديني المنشودة الوحيدة المؤهّلة لعقلنة التعليم والخطاب الديني بما فيه الخطاب الديني الإعلامي.

اليابان خالية من "المحرمات الهستيرية": حفلة من الموسيقى الغربية سنة 1885 للرسام هاشيموتو شيكانوبو (1838-1912)

الإنتقال من مدرسة اللامعقول الديني إلى مدرسة المعقول الديني يعني الإنتقال من القراءة الحَرفيّة للقرآن، خاصة المدني السائدة إلى اليوم تقريبا في كل مكان من أرض الإسلام، إلى القراءات الأخرى المنافسة لها والتي همّشتها أو كفّرتها كالقراءة التأويليّة والمقاصديّة والرمزيّة والتاريخيّة التي مارسها القرآن نفسه بالناسخ والمنسوخ أي نسخ الآيات التي لم تعد متكيّفة مع مستجدّات التاريخ. واصل الخلفاء الراشدون وبعض الفقهاء هذه القراءة الناسخة للأحكام التي لم تعد تستجيب للواقع المعيش. هذه القراءة الأولى للنّص المُؤسِّس التي مارسها الراشدون ضرورية لنا جدّا اليوم. وعلى مدرسة المعقول الديني أن تستعيدها. وهذا ما دشّنه اليوم كلٌّ من جمال البنا وحسن الترابي ومحمد الطالبي وغالب بن الشيخ وأنا نفسي. للتاريخ، أوّل من طالب بالعودة إلى القراءة التاريخية لنسخ أحكام الآيات المتقادمة هو المأسوف على فقده محمد عابد الجابري سنة 1988.

اهمية اللجوء إلى علوم الأديان المعاصرة التي دُرست بها الأديان الأخرى

كان ينبغي أن تُضيف الأديان الأخرى بما فيها الإسلام وخاصّة الظاهرة القرآنية التي درسها كثير من المستشرقين وحتّى المسلمون أنفسهم مثل محمد أركون في كتابه "قراءات القرآن" ومحمد علي أمير معزي الذي أشرف على إصدار معجم القرآن بالفرنسية الصادر سنة 2007 وكتب له مقدّمة مهمّة عن القرآن، والذي تُرجم إلى عدد من اللغات إلاّ لغة القرآن. وكما قال شوقي (أحرام على بلابله الدّوح/حلال للطّير من كل جنس).

عندما قلت الإنتقال من القراءة الحَرفيّة إلى القراءات الأخرى أعني على ضوء علوم الأديان المعاصرة لأن علوم الدين الإسلامية تجاوزها التطوّر العلمي ولم تعد قادرة على التجاوب مع المتطلبات الحديثة لدراسة النّصين الإسلاميين المُؤسِّسين، القرآن والحديث، ولا على دراسة مُجمل التراث الإسلامي الذي مازال بمنأى عن التحليل والنقد العلميّيْن اللذين طُبّقا على تراث الأديان الأخرى وخاصة اليهودية والمسيحية كما هو معروف.

"التحديث من الداخل"

غير منتج  وبصدد

إصلاح الإسلام هو

إستحالة إيبستيمولوجية

"التحديث من الداخل" غير منتج contre-productif وبصدد إصلاح الإسلام مثلا هو إستحالة إيبستيمولوجية. علوم الأديان الحديثة تكونت في مناخ الثورات العلمية والفلسفية والصناعية الحديثة. وليس لها أشباه ونظائر في تاريخ العلوم لا عندنا ولا عند غيرنا من أمم الجنوب. وهذه العلوم ليست نبتة أو حيوانا يمكن تدجينه بتكييفه مع البيئة الجديدة. هي مفاهيم ونظريات وقوانين علمية دقيقة غالبا، تدجينها مرادف لإجهاضها. إذن هي غير قابلة للتدجين.

الخلفية الأيديولوجية لشعار التحديث أو التجديد من الداخل غير مقبولة علميا أيضا. فهي في الواقع تعبير عن "الخصوصية" العربية الإسلامية الشهيرة : نحن أمة إستثنائية لا يصلح لها ما يصلح لغيرها من الأمم التي لم يكرمها الله بالإسلام... الله كلمنا لآخر مرة في التاريخ فأعطانا الدين الحق ولغتنا هي لغة أهل الجنة. وهما لا يقبلان الإصلاح إلا إذا كان من الداخل، وفي قول آخر، هما لا يحتاجان لأي إصلاح أصلا.

نحن هنا أمام منطق عبادة الأسلاف النرجسي الإقصائي، السائد لدى الشعوب البدائية أو ذات الذهنية البدائية، والذي آن لنا أن نخرج منه إلى منطق الشعوب الحديثة أو ذات الذهنيات الحديثة التي لا ترى مانعا من استعارة العلوم الحديثة دونما تشويه لمنطقها الخاص وصرامتها العلمية برغبات عصابية. شعار التحديث من الداخل هو أحد أعراض عقاب الذات autopunition المتواصل منذ قرنين بتكرار التجارب الفاشلة. لا توجد أمة في العالم حدثت نفسها من الداخل. اليابان، منذ حكومة الميجي في القرن التاسع عشر، دشنت دخولها للحداثة باستعارة الحداثة الأوروبية فتبنت دستور بلجيكا وقوانينها الوضعية، وأدخل إمبراطورها المعبود الشوكة للأكل بدل العيدان اليابانية التقليدية، وأدخل الموسيقى الكلاسيكية بدل الموسيقى المحلية.

لماذا فعلت اليابان ما عجزنا عنه؟ لأنها بلا تراث أسلاف يردعها – مثلنا – عن تقليد الآخر "الكافر" كما هي حالنا نحن. لكن فكر بعض نخبنا السحري يفترض أن التحديث من الداخل ممكن بالنسبة لنا بفضل معجزة مّا؛ جاهلا أو متجاهلا أن الحداثة سوسيولوجيا هي كل لا يتجزأ. إما أن تأخذه أو تتركه. وقد تركناه لسوء حظنا طويلا . فلماذا لا نحاول ولو لمرة واحدة أخذه عسى ولعل يساعدنا على الخروج من كابوس التأخر التاريخي الذي أسقطنا في الهذيان شعوبا ونخبا وجعل جرحنا النرجسي، أي شعورنا بالخصاء والإذلال والدونية بعرض وعمق النيل والسين معا.